تواصل معنا عبر          الهيئة التدريسية   رئاسة الجامعة

               

مواقع مهمة

شاركنا

مقال علمي . عمار فاضل حسن

أ.م   عمار فاضل حسن                                                                                                         

  تاريخ النشر 2016/12/7

التعليم والتعلم الفعالان


ان عملية التعليم هي عملية هادفة مخطط لها تتم بين طرفين معلمين ومتعلمين، وتهدف الى تنظيم المادة التعليمية وطرحها على المتعلم بالطريقة والوسيلة المناسبة لغرض احداث التعلم. ويمكن ان يعرف التعليم بانه "تنظيم للتعلم" , اما التعلم فقد عرفه العلماء على انه "تغيير ثابت نسبياً في سلوك المتعلم ناتج عن الخبرة. وهذا التغيير النسبي هو التغيير المتعلم. والتعليم الفعال هو التعليم الذي يمكن الطلبة من اكتساب مهارات معينة، او معارف او اتجاهات بمتعة وسرور والتخطيط له يتم بخطوات نظامية. ويمكن تحقيقه من خلال توفير بيئة مناسبة لذلك، حيث تعرف بيئة التعليم الفعال بانها البيئة التي ينهمك الطلبة فيها شخصياً في عملية بناء او اختبار، او تطبيق قدرتهم العقلية في التعامل مع ما هو قيد البحث، ويعني هذا ان الطالب يجب ان يكون مشاركاً فعالاً في العملية التعليمية. وعليه فان بيئة التعليم الفعال هي البيئة التي تشجع الطالب على المشاركة في هذه العملية.

وليس بخاف على احد ان عصرنا الحالي يمثل ثورة بكل المقاييس وبجميع الاتجاهات. وبذات الوقت فهو يمتاز بما يسمى الانفجار السكاني والذي ترجمته المؤسسة التربوية بزيادة اعداد المتعلمين مما يضعها امام قضية مهمة تتمثل في تطوير طرائق التعليم واستخدام التقنيات التربوية على اكمل وجه.

ولا يمكن الاعتماد على الطرائق التقليدية فقط، بل يجب استحداث اساليب جديدة تؤدي الى تفعيل دور المتعلم كونه اهم مخرجات العملية التعليمية.

ويؤكد (هيمن وليمن) ان المشكلات التي يواجهها النظام التعليمي يعود سببها الى طرائق التعليم التقليدية وما تحمله من مشكلات متعددة مما يدفع التربويين الى البحث عن طرائق تعالج هذه المشكلات وتزيد من مستوى التحصيل الاكاديمي.

ويمكن تحقيق التعلم والتعليم الفعالان من خلال استخدام برامج الحاسوب المتطورة لانها تتمتع بالاكتفاء الذاتي "بمعنى انها تظم كافة المواد التعليمية اللازمة لتحقيق اهدافها، اذ تشمل المواد وخبرات تعليمية تتصل بموضوع تعليمي معين وتتضمن العناصر الاساسية بالتعلم من اهداف ونشاطات ومواد وخبرات تعليمية وتقويم مع تركيز واضح على الوسائل التقنية كما تظم ارشادات وتوجيهات تسير عليه التعلم والتعليم من خلال خلق بيئة نفسية وتربوية متكاملة تجعل المتعلم يتعلم على وفق قدراته وامكانياته الذاتية وتجعله نشطاً وايجابياً في العملية التعليمية.

المبادئ التي ينبغي مراعاتها حتى يتم التعليم الفعال

1-     توضيح الاهداف:- على نحو يمكن الطلبة والمعلمين من ترجمتها الى انماط سلوك قابلة للقياس.

2-     التنظيم:- يجب تنظيم المواد والخطط التي تستعمل في الموقف التعليمي-التعلمي بشكل يجعلها حية غنية بالمعنى وذات مغزى من وجهة نظر الطلبة.

3-     النشاط الذاتي:- لا يتعلم الطالب حقيقة الامر بجهده الذاتي، أي بان يعمل ويطبق ويمرن قدراته الخاصة.

4-     تنويع التعلم:- يجب ان تحتوي خبرات الطالب التربوية جميع انواع التعلم.

5-     تهيئة التعليم:- يجب ان يكون الجو الاجتماعي وظروف المدرسة الطبيعية سارة للمتعلم لكي يقترن التعلم باللذة والسرور في ذهن الطالب.

6-     استخدام طرائق تعليم واضحة:- فعلى المعلم ان يستخدم طرق مباشرة واضحة الغرض، بحيث تؤدي الى النتائج المطلوبة في اقصر وقت واقل جهد.

3:45